أُعَول عليك ..

مايو 10, 2012 4تعليقات

أُعَول عليك فتجتاحُ نفسك 
..دموعاً لِتدنو من مُقلتيكْ
ومنـكَ الزوايا تُثـيرُ البـرايا 
.فتنحو لمنحى قريبـاً إليكْ
فبالله قُل لي أتِلكَ المزايا 
.من الصِغرِ حيكَتْ نسيجاً عليكْ
وتلكَ البحور من الحلمِ صِيغتْ
.فكانت سطوراً بخطِ يديكْ
وحولكَ طيفٌ من النورِ زانَ
.فهل لي بنورٍ يقودُ إليكْ
رويدك إني نفيتُ التمني
وصرتُ عياناً رؤى ناظريكْ
فقرباً جميلاً على غير ردً
.لتلقى النعيمَ على ساعديكْ
رجوتُكَ هوّن فتلكَ الأمورُ
.صغارٌ لتلقى اهتماماً لديكْ

التصنيفات :Uncategorized

نوفمبر 21, 2011 أضف تعليق

لم أكن يوماً لعوباً
في حمى ذاك الصبورْ
لا , وربي هو خوفُ
من بُعيضات الأمورْ
أفلا تشعرُ في مَن
حاوَلَت رسمَ العبورْ
لحماكَ المستقيمةِ
في دُنى تَشهدُ زورْ
كنتَ شهماً و خلوقاً
بعوالمَ من شرورْ
وستبقى في حنيني
مابَقي مني ظهورْ

التصنيفات :Uncategorized

هَزُلت أمور

سبتمبر 21, 2011 3تعليقات

هَزُلَت أمور
و ترنحت كَفَاهُ في زمن الشرور
سَكَنت
مع الوقتِ العصيبِ
و أعلنت لا للعبور
من بينِ فَكَّيّ العِدى
فـ بهِ مخاطرةُ الجَسُور
صاحت دياجي
خلف وعيٍ حاقدٍ
و بِهِ غرور
و الفكر قد دكَّ الصعابَ
و ربما خارت جُسُور
و قوى تَحُدُ الكيدَ
عن نحرِ المَكِيدِ بلا أجُور
في مَقدَمِ الوهمِ الذي
قيَّدتَ قيداً كالصخور
هيهاتَ تُعلنُ عن حروب
إن كنتَ وهماً
قد عَزَمتَ على الهروب
أو كُنتَ مِن مَن قاد كُرهاً
واجماً نحو الكروب
روحٌ , هي الروح التي
تاهت بأوقات الغروب
حتى إذا نلت الهدوءَ
و أشرقت معه الدروب
ارسم بِخطوِكَ
كل ليلٍ قادم وبه يذوب
همٌ تآكل في
زوايا فكرك الحُرُ الدؤوب

التصنيفات :Uncategorized

وأنا أجرُ النَوحَ عَلَّ الظُلمَ مِن نَومٍ يَفيق..

مارس 19, 2011 4تعليقات

أنا لا أرى

أم أنني

أُسقطتُ في فجٍ سحيق

يروي المماتَ بأدمعٍ

والطعنُ في جنبٍ يُريق

نزفاً وظلم الليلِ

أَثرَ من عدوٍ يستفيق

نحوي

يَجُرُ بِخَطوِهِ

والخوف يُعلِنني رفيق

زَحفِي

وَبطنُ الكفِ

ينشُجُ من جُروحٍ كالحريق

يَبكِي

وقلبي تَائهٌ

في ظُلمَةٍ

أو فِي بَريق

والصوتُ يعلو قادماً

صَوبِي ويُحدِثُ من شَهِيق

إفراطُ من يحكي بِخوفٍ

قادمٍ ورُؤى تَضِيق

وأنا

أجرُ النَوحَ

عَلَّ الظلم من نومٍ يَفِيق

وأرى التراجعَ واضحاً

يُلقِي مَفَاتِيحَ الطَريق

التصنيفات :Uncategorized

سألتقي الوراء..

مارس 2, 2011 2تعليقان

غيهبي قادمٌ والخيبات تنعي هفواتٍ منسية
كنتُ قد التقطتُ الأخف وزناً منها و تلقفت الأرض الثقال
لم أعد أرى رؤوس أشواكك ولا زُرقة الاجترام على المسام
و فقدتُ همة البحث عن القديم فقنعت بالحديث المُقلد
حيثُ أكون
وحولي طُيورٌ تحجبُ الرؤى
وصفقاتُ الأجنحة تُجبر اليدين على اجتياح محيط الآذان
وكأني بمركزِ الدوامة وحاملات الريش تنفث الأرواح
قد اُخبرت
بأن الفراق ليس نظرية
وأن الصراخ بمثابة الحريرِ على غصةِ الجريح
كعادتي
وذاتَ عشية
أرددُ ما يقال
وأهرول لمبيتي بورقةٍ تحمل الأفكار
وأين الانزياح ؟
والشطُ يحرسه رفاتٌ نتن
الماضي واليوم وساعة النهار
مقابر تُلغِي رحلات
تذمرٌ وسباب وآخرٌ ينهار
قيدٌ يَرُوع
وفي القيد إخبَارُ
قد قال : ذاك الأمس قد حَار
بِجَفنِي
وأي جفنٍ لغيري سيرفعُ الستار
وخارجاً
مزاولٌ تصيح
ورمل توقف
ظننتهُ كسيح
وظِلُ البيت
كأنني رأيته مُمددٌ طريح
عفواً
لأنني سألتقي الوراء
يوماً
وجوربي يُقَبِلُ العراء

التصنيفات :Uncategorized

قوسي ودرعي والصولجان تأممت ..

ديسمبر 26, 2010 4تعليقات

أُهندِمُ جزئي المَرئي بأسوِرَة شَاخَ بها الصدأ..

وأغلق ساحة المزاد بصفرٍ يمِينيّ ارتقى ؛ لإمساكِ يراعة مسائية , فلم يُحسَب..!

صرختُ أنادي قلبًا ارتشف الحب في قطنٍ رطب , ونسيت أني لم اسقيه لأيامٍ فقضى.

أفكر..

أذكر أني أوثقت راحلتي بجانب الباب , فلمَ لا أسمع لها صوتاً.!؟

قريحة نفسي تفزع من أعاصيرٍ أتخيلها فلمَ الفزع..؟

يدور بعقلي أن أقشع مهجعي لأزيحَ جذور الذكرى وأسقي الأرضَ ملحاً..

فلا أزور مرجاً ولا أرى خشاشاً..

ويأتي الليلُ ليستحم منزلي بسوادٍ أُجبِر على تَجرعه بغصات متتالية..

حتى كَلَّ جّفنٌ أيسر .. فأرخى الكبرياء عويله واستأنس مني جُفَينُ اليمين.

عَقَرتُ صاحبة الحبل ورفيقتي التي فقدت رنين حوافرها وأنا لاأزال أنسى بأن دفء الليل المصطنع بغلافها أتى بعد أنين ودماء.

قوسي ودرعي والصولجان تأممت .

فبنيت بالهمة , رسماً إلى القمة.

وكسر من لوني ماأحتاجة بقوة , وبدلت أوراقي الكاملة بأخرى ممزقة لايعيها سواي.

تلك بيئتي التي تفور بأعواد خَيزُران تعاني السُكر..

فإن بقيت وإلا..

قصوا خطواتي على مخطط كتبته , فليس للريح ملجأ هناك..

التصنيفات :Uncategorized

مآقِ..

نوفمبر 22, 2010 2تعليقان

مآقِ..
بدمعٍ أعلنت يوم الفراقِ..
خَمُولٌ..
أيَّد الدَينَ إلا..
جريحٌ جرَّ آهات التراقِ..

ضعيفة ..
أتكدر بأي لفحة من هواء..تأني ؛ قشرة من شعورك لا تزال متمسكة بأظافر الكمد من ذاتك..
أطربي نفسك بقليلِ من حديث.. فأصقاع الشتات ممتدة على طول الحدود بين سُعَالِك والحُمى..
وجنودي ..
لا خيام تغطيهم , ولا مضلات ترحم من أمطار الدموع..
مللتُ طيناً مبتل , وجواً مخضر برطوبة دائمة , وآآه للقدم تغوص لمساحاتٍ في جرح الأرض..
تكشيرة معبرة عن الألم الذي أراه , ويعتصر الألم الحقيقي قلب المرئي إليه..
لا أعترف بمفهوم مرآةٍ ثلاثية وأينما ألتفت تلاحقني نظرات من قلبي..
أأكتب .. وأمزق ورق وأمضغه..!!
قد أتوه بين موجات الانتباه والتيه , فأنظر صوبي قليلاً ..
أتسائل :
عندما أهم بقتل شخص قريب من مصدر الأوجاع , تنطلق صرخة مدوية في أحياء سوداوية , فيكثر عدد الموالين في صفه..فكثرةٌ تغلب شجاعة ..
فأشَمِع الإقدام بشعور الشجاعة .. وأقضي المساء مع طيفٍ صامت في ركن منعزل..

إمداد الماء لم يصل من عصور خاوية , وقرناء ينعمون بتهديدٍ دائم لي ..
أرغب في تعزيز رداء يغطيني ,, لأتكيء عليه في أوقاتٍ مخيفة..

وأهيم مرات بدار الأنس إني
…………………… أروم البابَ عيناً دون همي
فلا شخصٌ يَؤمن طيب عيشٍ
……………………ولا صبح في إشراقٍ يسمي

التصنيفات :Uncategorized